canstockphoto8943054

canstockphoto8943054

ومضى سادس الراشدين (الملا عمر)

الحجه الدامغة على مسلمى هذا الزمان..
عاش وحيداً وغريبا،
حتى وهو أمير ،
ثم تركنا وهو مازال .. وحيداً .. وغريباً،
سبق الجميع ولم يدركه أحد،
لحق بمن كان قبله من الأفذاذ،
وأتعب كل من يجيء بعــــده .
على مثال الرسول الذي أحب،
نشأ يتيماً وفقيراً ..
فكان أباً لأمةٍ عانت اليتم والضياع..
قوياً كالأسد الهصور..
رقيقاً مثل نسائم الرحمـــة..
حزيناً .. شأن من يرى بداية الطريق ومنتهاه..
تركنا ملتحقاً بمن هم أفضل منــــا .
وضع أمتــه على أول طريق النصر،
ثم شهق مودعــاً .
رحل وحيداً وحزيناً كما جـاء .
الأفغان / آخر الرجال / إما أن ينقذوا أمتهم،
أو ليبحث المسلمون لأنفسهم عن كوكب آخر..
ومن يلومهم إن هم فعلـوا ؟؟،
ألم يرحل عنهم .. وحيـداً وغريبـاً وحزيناً،
” عمـر” .. سادس الراشــدين ؟؟

 

بقلم :مصطفي حامد (ابو الوليد المصري)